أطعمة تسبب حرقة المعدة وأخري تقضي عليها

0 647

الان اشترك معنا ليصلك كل ما يهم صحتك وصحة عائلتك

الحموضة تؤثر على ملايين البشر كل شهر (1).

أفضل وصف لها بأنها إحساس بألم، وحرقان يحدث في منطقة الصدر السفلي.

حرقة المعدة هي أحد أعراض ارتجاع الحمض المعدي، وهي حالة يهرب فيها حمض المعدة إلى المريء، وهو الأنبوب الذي يسلم الطعام والمشروبات إلى معدتك.

عادة، حمض المعدة لا يمكنه الهروب إلى المريء بسبب حاجز يسمى العضلة العاصرة المريئية. هذه العضلة مثل حلقة التي تبقى بشكل طبيعي مغلقة، وعادة ما يفتح فقط عند ابتلاع الطعام  (2).

ومع ذلك، في الناس الذين يعانون من ارتجاع حامض المعدة، غالبا ما تكون هذه العضلات ضعيفة هذا هو أحد الأسباب التي تجعل الناس الذين يعانون من الحموضة الاحساس بالحرقة (3).

النظام الغذائي يلعب دورا هاما في حرقة المعدة. العديد من الأطعمة يمكن أن تؤدي استرخاء العضلة العاصرة السفلية للمريء ، والذي يسمح لعصارة المعدة بالهروب إلى المريء وتسبب حرقة المعدة.

1. الأطعمة عالية الدهون

الأطعمة الغنية بالدهون قد تسبب حرقة في المعدة. لسوء الحظ، وهذا يشمل بعض الأطعمة الصحية والمغذية بشكل لا يصدق مثل الأفوكادو والجبن والمكسرات (4).

هناك سببان أن الأطعمة عالية الدهون يمكن أن تؤدي إلى حرقة المعدة.

أولا، قد ترخي العضلة العاصرة المريئية السفلى، والتي تعمل كحاجز بين المريء والمعدة. عندما ترتخي هذه العضلات، يمكن أن يهرب حمض المعدة من المعدة في المريء وتسبب حرقة المعدة (5).

ثانيا، الأطعمة عالية الدهون تحفز إفراز هرمون كوليسيستوكينين (CCK). هذا الهرمون يمكن أيضا أن يعمل على استرخاء العضلة العاصرة المريئية السفلى ويسبب ارتجاع الحمض (6، 7).

وبالإضافة إلى ذلك، كوليسيستوكينين يشجع الغذاء للبقاء في المعدة لفترة أطول بحيث يمكن هضمها بشكل أفضل. للأسف، هذا قد يزيد أيضا من خطر ارتداد حمض المعدة، والتي يمكن أن تسبب حموضة (8).

من المهم ملاحظة أن هذا لا ينطبق فقط على الأطعمة الصحية الغنية بالدهون. ولكن ينطبق أيضاً على الأطعمة المقلية ووجبات المطاعم التي تكون ذات نسبة عالية في الدهون.

2. النعناع

غالباً ما يعتقد الناس أن النعناع يهدئ من أعراض أوجاع الجهاز الهضمي عامتاً . ومع ذلك، هناك بعض الأدلة على أن هذا النعناع قد يسبب حرقة المعدة.

ووجدت إحدى الدراسات أن الجرعات العالية من النعناع ترتبط بأعراض ارتجاع حامض المعدة.

والمثير للدهشة أن النعناع لم يعمل على ارتخاء العضلة العاصرة المريئية السفلى. بدلا من ذلك، يعتقد الباحثون أن النعناع قد يسبب حرقة المعدة عن طريق تهيج بطانة المريء (9).

وجدت دراسة أخرى لأكثر من 500 شخص أن أولئك الذين تناولوا الشاي النعناع يوميا عانوا خطر مرتين أكثر من حرقة المعدة (10).

ومع ذلك، هناك أدلة محدودة على وجود صلة بين النعناع وحرقة المعدة. إذا كنت تشعر أن النعناع يجعل حرقة المعدة أسوأ، اذاً فمن الأفضل تجنب النعناع.

3. عصائر الحمضيات

قد يؤدي شرب عصائر الحمضيات إلى ظهور أعراض حرقة المعدة.

على سبيل المثال، في دراسة أجريت على 382 شخصا يعانون من حرقة في المعدة، عانى 67٪ من المشاركين من حرقة في المعدة بعد تناول عصير البرتقال (11).

في دراسة أخرى من حوالي 400 شخص يعانون من حرقة، 73٪ يعانون من حرقة المعدة بعد شرب عصير البرتقال أو الجريب فروت. وأشارت النتائج إلى أن كمية من الحمض في أشجار الحمضيات وعصائرها قد تكون مسؤولة عن التسبب في أعراض حرقة المعدة (12).

ومع ذلك، فإنه ليس من الواضح تماما كيف يمكن أن تسبب حرقة المعدة عصائر الحمضيات(13).

4. الشوكولاته

الشوكولاته هو مشجع شائع آخر لحرقة المعدة .

مثل الأطعمة الغنية بالدهون، يمكن للشوكولاته إرخاء العضلة العاصرة المريئية السفلى (14، 15).

وهذا قد يسمح لحمض المعدة للهروب إلى المريء والتسبب في حرقة المعدة.

بالإضافة الى أن الشوكولاتة مصنوعة من الكاكاو، الذي يحتوي على “هرمون السعادة” السيروتونين.

لسوء الحظ، السيروتونين قد يعمل على استرخاء العضلة العاصرة المريئية السفلى، أيضاً (16، 17).

وأخيرا، تحتوي الشوكولاته أيضا على مركبات الثيوبرومين والكافيين. كلاهما يمكن أن تحفز العضلة العاصرة المريئية السفلى للاسترخاء (18).

5. الأطعمة الحارة

الأطعمة الحارة هي من أكثر الأطعمة سيئة السمعة التي تسبب الحموضة.

وغالبا ما تحتوي على مركب يسمى كابسايسين، والتي قد تبطئ معدل الهضم. وهذا يعني أن الطعام سيجلس في المعدة لفترة أطول، وهو عامل خطر للحرقة (19).

على سبيل المثال، أظهرت دراسة واحدة أن استهلاك الفلفل الحار الذي يحتوي على مسحوق الفلفل الحار أدى إلى تباطؤ معدل الهضم (20).

وبالإضافة إلى ذلك، الأطعمة الغنية بالتوابل قد تهيج المريء الملتهب بالفعل، وهذا يمكن أن يؤدي إلى تفاقم أعراض حرقة المعدة (21).

لذلك، فمن الأفضل الحد من تناول الأطعمة الغنية بالتوابل إذا كان لديك حرقة معدة.

6. الملح

استهلاك الملح الطعام أو الأطعمة المالحة قد يزيد الارتداد المعدي ، وهو عامل خطر قد يسبب حرقة المعدة.

على سبيل المثال، وجدت دراسة واحدة أن الناس الذين أضافوا ملح الطعام إلى وجباتهم لديهم خطر أعلى بنسبة 70٪ من الارتجاع من الناس الذين لم يضيفوا الملح.

ووجدت الدراسة نفسها أيضا أن الأشخاص الذين يتناولون الأطعمة المملحة ثلاث مرات على الأقل في الأسبوع كان لديهم خطر أعلى بنسبة 50٪ من الارتجاع من الناس الذين لم يأكلوا أبدا الأطعمة المملحة (22).

ومع ذلك، فإنه ليس مفهوما تماما كيف يعمل تناول الملح على زيادة خطر ارتداد الحمض المعدي.

فمن الممكن أن الناس الذين يتناولون الأطعمة المالحة أيضا يتناولوا المزيد من الأطعمة المقلية والدهنية.

في هذه الحالة، هذه الأطعمة هي محفز أكثر احتمالا للحرقة من الملح وحده.

7. البصل

البصل، وخاصة البصل الخام، هي من أكثر محفزات الحرقة.

مثل غيرها من الأطعمة في هذه القائمة، يمكن أن يعمل على استرخاء العضلة العاصرة السفلية للبلعوم، التي قد تسبب حموضة أعراض حرقة المعدة (23).

في دراسة واحدة، أكل الناس الذين يعانون من حرقة لحم همبرجر عادي في يوم واحد، تليها همبرغر  مع البصل في يوم آخر. تناول البرغل مع البصل زاد بشكل ملحوظ من أعراض حرقة المعدة، مقارنة بتناول البرغر بدون البصل (24).

وبالإضافة إلى ذلك، البصل هي مصدر غني بالألياف التخمر، والتي قد تسبب التجشؤ. التجشؤ يمكن أن يؤدي إلى تفاقم أعراض ارتجاع الحموضة (25).

ألياف التخمر الموجودة بالبصل تتكون من FODMAPs، وهي مجموعة من المركبات التي قد تؤدي إلى مشاكل في الجهاز الهضمي.

8. القهوة

قد يشعر بعض الناس بحرقة المعدة عند شرب القهوة.

وقد تبين أن القهوة تعمل على استرخاء العضلة العاصرة السفلية للمريء ، والتي يمكن أن تزيد من خطر ارتداد الحمض وحرقة المعدة(29).

وتشير بعض الدراسات إلى أن الكافيين هو السبب الرئيسي. ومع ذلك، فقد نظرت دراسات أخرى في آثار الكافيين وحده واكتشفت أنه قد لا يؤدي وحده الى أعراض ارتجاع المرئ. إذا كان هذا هو الحال، اذاً المركبات الأخرى الموجودة في القهوة قد تكون هي المسؤولة (30، 31).

ومع ذلك، وجدت دراسات أخرى أنه لا صلة بين القهوة أعراض ارتجاع المرئ(32).

على الرغم من أن الابحاث لا تزال غير حاسمة، إذا كنت من محبي القهوة، اذاً ليست هناك حاجة لتجنب ذلك. ولكن إذا كانت القهوة تسبب لك ارتجاع أو حرقة، فمن الأفضل تجنبها أو الحد من تناولها.

9. الصودا والمشروبات الغازية

الصودا والمشروبات الغازية هي أيضا أكثر الجناة شيوعا في حرقة المعدة.

وتشير الأبحاث إلى أن هذه المشروبات قد تسبب ارتخاء العضلة العاصرة المريئية وتزيد من حموضة حمض المعدة – وهما عاملان خطران مؤثرين في خطر الإصابة بحرقة المعدة (33، 34).

في دراسة واحدة، لاحظ العلماء أنماط النوم لأكثر من 15،000 شخص، وجدت أن ما يقرب من 25٪ عانوا من ارتجاع المرئ اثناء النوم.

بعد مزيد من التحقيق، وجد الباحثون أن حرقة الليل كانت مرتبطة بقوة بعدة عوامل، منها شرب المشروبات الغازية والصودا(35).

ووجدت دراسة أخرى أن الأشخاص الذين يستهلكون المشروبات الغازية لديهم خطر أعلى بنسبة 69٪ من الإصابة بأعراض الارتجاع مثل حرقة المعدة (36).

10. الحليب

الناس عادة تستهلك الحليب لعلاج حرقة المعدة. ومع ذلك، شرب الحليب كامل الدسم قد يسبب في الواقع زيادة الأعراض، وليس تخفيفها (11).

في الواقع، تشير البحوث إلى أن الحليب الكامل قد يزيد إنتاج حمض المعدة، وهو عامل خطر لارتجاع المرئ(12).

في دراسة واحدة من حوالي 400 شخص يعانون من حرقة المعدة، أفاد حوالي 38٪ من أعراض حرقة المعدة بعد شرب الحليب الكامل الدسم.

وأشار الباحثون من الدراسة إلى أن الصلة بين الحليب الكامل والحمو كانت مرتبطة بمحتوى الدهون في الحليب كامل الدسم (12).

إذا كان شرب الحليب يسبب حرقة المعدة، فمن الأفضل لتجنب ذلك أو تقليل تناولك له.

الأطعمة التي قد تساعد على تخفيف حرقة المعدة

في حين أن العديد من الأطعمة يمكن أن تجعل الحرقة أسوأ، فهناك العديد من الأطعمة التي قد تساعد على تخفيف الأعراض.

وفيما يلي بعض الأطعمة التي قد تساعد على تخفيف الارتجاع المريئي:

  • الزنجبيل: هو علاج طبيعي للغثيان والقيء. في حين أن هناك أدلة محدودة حول اثر الزنجبيل على حرقة المعدة، فإنه قد يساعد على الحد من الارتجاع (37).
  • الموز والبطيخ: هذه الفواكه منخفضة بشكل طبيعي في نسبة الأحماض وغالبا ما يوصى للحد من ارتجاع المرئ (38).
  • الخضروات الخضراء: ومن الطبيعي أن تكون الخضروات الخضراء منخفضة في الدهون والاحماض والسكر، وتشمل الفاصولياء الخضراء والقرنبيط والسبانخ والكرفس والخيار (39).
  • دقيق الشوفان: الشوفان معبأة مع الألياف، وهو مرتبط بتقليل خطر الارتجاع. حيث أن هذه الألياف لا تحتوي على فودماب، لذلك لا يسبب التجشؤ أو ارتداد حمض المعدة (25، 40).
  • الحبوب والبطاطس: وقد وجدت البحوث أن استهلاك الحبوب والبطاطا يرتبط بتخفيض خطر ارتجاع المرئ نسبة 42٪  (41).

خُلاصةُ الأَمْرِ

الحرقة هي أحد أعراض ارتجاع الحمض المعدي إلى المريء. فهو يؤثر على ملايين البشر كل شهر.

يمكن أن تسبب العديد من الأطعمة حرقة المعدة عن طريق الاسترخاء في العضلة العاصرة المريئية السفلى، وهي عضلة تشبه الحلقة التي تعمل كحاجز بين المريء والمعدة.

إذا كنت تعاني من حرقة المعدة في كثير من الأحيان، حاول إزالة بعض الأطعمة الموجودة في هذه القائمة من النظام الغذائي الخاص بك لمعرفة ما إذا كانت الأعراض الخاصة بك تتحسن.

انها فكرة جيدة للحفاظ على مذكرات بالغذاء حتى تتمكن من تتبع أي الأطعمة تسبب لك حرقة المعدة.

يمكنك أيضا محاولة إضافة الأطعمة إلى النظام الغذائي الخاص بك التي تساعد على تخفيف الحرقة، مثل الموز والبطيخ والشوفان والحبوب والبطاطا والزنجبيل والخضر الخضراء.

 

95%
Awesome
  • تقييم الموضوع
مصدر 1 2 3

الان اشترك معنا ليصلك كل ما يهم صحتك وصحة عائلتك

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.